Thursday, May 13

‫”إيمنسا” تصبح أول شركة في السعودية تحصل على ترخيص للطباعة الثلاثية الأبعاد من وزارة الإستثمار

إيمنسا تنشئ أول وأكبر سوق رقمي في العالم لقطع غيار النفط والغاز

الرياض – المملكة العربية السعودية،, 21 أبريل / نيسان 2021 /PRNewswire/ — أعلنت “إيمنسا”، الشركة الرائدة في المنطقة في مجال الطباعة ثلاثية الأبعاد، عن حصولها على الترخيص من قبل وزارة الإستثمار في المملكة العربية السعودية. ويعدّ هذا الترخيص الأول من نوعه الذي يتم إصداره في المملكة، كما يتماشى مع “رؤية 2030” وبرنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية الذي يركز على تبني تقنيات الثورة الصناعية الرابعة و إحداها الطباعة الثلاثية الأبعاد، وجذب الشركات العالمية مثل “إيمنسا” إلى المملكة، وصولاً إلى توطين تقنيات التصنيع المتقدمة.

وتتطلع “إيمنسا” إلى توسعة نطاق انتشارها، وترسيخ بنيتها التحتية في المملكة لتوفير حلول المخزون الرقمي لشركات النفط والغاز المحلية والدولية. وتمكنت حتى الآن من الإستحواذ على منشأة للطباعة ثلاثية الأبعاد الصناعية تبلغ مساحتها 10,000 قدم مربع في الدمام، كما يوجد لها مكتب في الرياض، وتخطط لإنشاء شبكة من منشآت الطباعة ثلاثية الأبعاد الصناعية الأخرى في جميع أنحاء المملكة.

وتعد منصة “إيمنسا” للمخزون الرقمي أحد المحركات الرئيسية التي تساعد على رقمنة سلاسل التوريد العالمية، كما تقوم بدور فعّالفي توطين التصنيع. وتتوافق هذه الخطط مع أهداف “رؤية المملكة 2030” وبرنامج أرامكو السعودية لتعزيز القيمة المضافة الإجمالية (IKTVA)”، وهي مبادرة التوطين الرائدة للشركة، والمصممة للإرتقاء بالقيمة المحلية للوصول بنسبة التوطين إلى 70% لجميع أوجه الإنفاق على السلع والخدمات.

وتضم منشأة “إيمنسا” في المملكة قدرات متعددة  للتعامل مع المواد المعدنية وغير المعدنية، إضافة إلى عمليات معالجة القطع ما بعد الطباعة، واختبار قطع النفط والغاز، لتكون بذلك الأولى من نوعها في المنطقة. وتهدف الشركة للحصول على جائزة التميز للعام 2022 من برنامج “IKTVA” عن فئة “الأفضل في تطوير الموردين والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة”. وتجدر الإشارة أيضًا إلى أن “إيمنسا” تعد شركة الطباعة ثلاثية الأبعاد الوحيدة التي تحمل شهادة “الآيزو 29001 للنفط والغاز” في المنطقة، حيث توفر حلولًا للمخزون الرقمي لكبرى المؤسسات عالميًا.

وتتعامل الشركة مع القيود التي تواجه سلاسل التوريد العالمية، وذلك من خلال اتباعها نهجًا لتحقيق اللامركزية في التصنيع، بالإعتماد على منصة رقمية تضم أكبر مخزون رقمي من قطع غيار النفط والغاز في المنطقة. وسيؤدي ذلك إلى توفير ملايين الدولارات لتفادي التوقف عن العمل وخفض تكاليف الإحتفاظ بالمخزون، ما يجعل “إيمنسا” مخزنًا متاحًا لإمداد قطع غيار النفط والغاز المصنعة بتقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد.

وقال فهمي الشوا، الرئيس التنفيذي ومؤسس شركة “إيمنسا” للتكنولوجيا : “تمثل المملكة أكبر قاعدة تصنيع في المنطقة، ويؤكد الإهتمام الهائل الذي تلقيناه من الشركات السعودية إيماننا بالحاجة إلى مواصلة توفير الدعم للمهندسين السعوديين الشباب، وزيادة الإستثمار في تطوير القوى العاملة للطباعة ثلاثية الأبعاد وحلول المخزون الرقمي في المملكة. وفي هذه المناسبة، يطيب لنا الإعراب عن فخرنا بالمهندسين السعوديين الذين انضموا إلى فريقنا، وسنخصص مواردنا لتأهيلهم وتطوير ودعم المواهب المحلية في مختلف جوانب الطباعة ثلاثية الأبعاد للأغراض الصناعية وخدمات المخزون الرقمي”.

وقال المهندس عمر عبدالله أبوحباية، المدير التنفيذي لعمليات مجموعة “إيمنسا” ومدير عام “إيمنسا” السعودية: “لقد تمكنت “إيمنسا” من تطوير الخبرة التقنية والمنصة الرقمية بمستويات استثنائية على مدار السنوات الأربع الماضية. ونؤكد على أهمية وجود شركة عالمية رائدة تركز على صناعة النفط والغاز، وتؤسس عملياتها في المملكة، لتسهم في الإرتقاء بمكانتها لتصبح لاعبًا رئيسيًا في مجال الطباعة ثلاثية الأبعاد، وتوفير المخزونات الرقمية عن طريق الإستعانة بهذه التقنيات المتقدمة، بما يعود بالنفع على الحكومات والمؤسسات حول العالم. لقد بات ضروريًا للغاية امتلاك سلسلة توريد مرنة، ومع ذلك لا يوجد سوى عدد قليل من الشركات القادرة والمجهزة لتوفير حل المخزون الرقمي الكامل. وبفضل سجل إنجازاتها وخبرتها في هذا المجال، تستطيع “إيمنسا” العمل على أرض الواقع، وتمكين الشركات في المملكة للإستفادة من مزايا الرقمنة والطباعة ثلاثية الأبعاد”.

وقال المهندس عبد الرحمن جيلاني، عضو مجلس إدارة شركة “إيمنسا”: “تساعد الطباعة ثلاثية الأبعاد في حل مسألتين مهمتين للتصنيع في المملكة، وخاصة قطاع النفط والغاز، وهما: تقليل الوقت المستغرق من خلال توطين الإنتاج عند الطلب، وخفض تكاليف قطع الغيار من خلال التحول إلى المخزون الرقمي. وتتمتع “إيمنسا” بمكانة جيدة لتلبية مطالب المملكة، إضافة إلى دورها في بناء القدرات المحلية إعتمادًا على سجلها الحافل بالكثير من الإنجازات في خدمة شركات النفط والغاز الأخرى في المنطقة، ومعرفتها الفنية وقدراتها الإنتاجية”.

وترى الشركة في المملكةالعربية السعودية سوقًا أساسيًا لها، حيث تعتزم إدارة العمليات الإقليمية المستقبلية من مكاتبها في المملكة. وإلى جانب عملياتها الحالية في السعودية، تمتلك “إيمنسا” العديد من مرافق الإنتاج في دولة الإماراتالعربية المتحدة، ويوجد لها مكتب في الكويت وآخر في الولايات المتحدة.