Sunday, June 13

‫شبكة تلفزيون الصين الدولية (CGTN): الصين تعزز الحماية البيئية لـ “سقف العالم”

بكين، 10 يونيو 2021 /PRNewswire/ — خلف المناظر الطبيعية الخلابة والتناغم الكبير بين الإنسان والطبيعة، تروي بحيرة تشينغهاي الصينية، الواقعة في الجزء الشمالي الشرقي من هضبة تشينغهاي – التبت، قصة واقعية عن جهود الصين الدؤوبة لتعزيز الحماية البيئية لـ “سقف العالم”.

وقد الرئيس الصيني شي جين بينغ أثناء تفقده البحيرة خلال جولته التفقدية الأخيرة في مقاطعة تشينغهاي بشمال غرب الصين أن “البيئة هي موردنا وثروتنا وكنزنا”.

كما شدد الرئيس شي، في ختام جولته التفقدية يوم الأربعاء، على ضرورة إعطاء الأولوية دائمًا للشعب ودفع الإصلاح والانفتاح لتعزيز الحفاظ على البيئة والتنمية عالية الجودة في هضبة تشينغهاي – التبت.

الاستفادة للإنسان والبيئة

أكد الرئيس شي مجددًا أن “المياه النقية والجبال الخصبة هي أصول لا تقدر بثمن”، وأصرح بإن الحفاظ على بيئة تشينغهاي هي إحدى الأولويات القصوى للبلاد، داعيًا إلى الحماية الفعالة للإيكولوجيا في “القطب الثالث” من العالم.

في عام 2008، أطلقت مقاطعة تشينغهاي خطة مدتها 10 سنوات لحماية البيئة البيئية والإدارة الشاملة لحوض بحيرة تشينغهاي باستثمارات إجمالية قدرها 1.57 مليار يوان (226 مليون دولار أمريكي).

وبحلول عام 2018، اُستعيد ما مجموعه 800 هكتار من المناطق الرطبة (أي التي تغمرها المياه كليًا أو جزئيًا)، مع زيادة عدد أنواع الطيور في منطقة البحيرة من 164 في عام 1996 إلى 225 اليوم. كما ارتفع منسوب المياه فى بحيرة تشينغهاى بمقدار 3.27 متر في 15 عاما.

استقبلت منطقة بحيرة تشينغهاي ذات المناظر الخلابة، التي يطلق عليها اسم “أجمل بحيرة في الصين”، 4.42 مليون زائر وسط تفشي الوباء العام الماضي، وبلغت عائدات السياحة السنوية 265 مليون يوان (41.5 مليون دولار أمريكي)، وفقًا لبيانات الإدارة المحلية.

وعلى الرغم من ذلك، فقد بذلت جهود لإيجاد توازن بين حماية وتطوير المحميات الطبيعية الوطنية.

تم إغلاق منطقة جزيرة الطيور (Bird Island) المليء بالمناظر الخلابة في عام 2017، ولم يتبق سوى قاعدة لتعليم العلوم ومرافق مراقبة الطيور المائية. كما تم تفكيك المنشآت السياحية في ساند آيلاند (Sand Island)، وهي منطقة أخرى مليئة بالمناظر الخلابة المغلقة، وتم حظر البرامج الترفيهية مثل ركوب الدراجات البخارية على الرمال والانزلاق.

كما صرح الرئيس شي خلال زيارته، قائلًا: “إن الإنجازات في الحفاظ على البيئة الإيكولوجية لبحيرة تشينغهاي تحققت بشق الأنفس ويجب الاعتزاز بها وتعزيزها وتوسيعها”.

مجموعة المتنزهات الوطنية على الهضبة

أثناء الجولة التفقدية الأخيرة، طلب الرئيس شي من المسؤولين المحليين مضاعفة الجهود في بناء نظام محميات طبيعية “بالتركيز على المتنزهات الوطنية، على أساس المحميات الطبيعية ويكمله أنواع مختلفة من المتنزهات الطبيعية” لحماية النظام البيئة والتنوع البيولوجي بشكل أفضل.

كما مضت الصين قدمًا في تشييد مجموعة متنزهات وطنية لتحسين البيئة الإيكولوجية للهضبة.

شيدت تشينغهاي اثنين من المتنزهات الوطنية حول سانجيانغيوان، موطن منابع نهر اليانغتسي والأنهار الصفراء ولانسانغ وجبال كيليان، والتي تمثل 52.2 في المائة من إجمالي مساحة المحمية الطبيعية بالمقاطعة و 38.42 في المائة من إجمالي مساحة الأراضي بالمقاطعة.

كما تعمل المقاطعة على تسريع جهودها لبناء حديقة وطنية حول بحيرة تشينغهاي. وقد وافق الخبراء على الخطة الرئيسية للحديقة في مايو.

كما أعلن الرئيس شي إن “الحفاظ على البيئة في هضبة تشينغهاي – التبت هو أكبر مساهمة في بقاء وتنمية الأمة الصينية”، بينما أعرب عن تصميم الدولة على بناء هضبة تشينغهاي – التبت لتصبح مرتفعا وطنيا وحتى دوليا في التقدم البيئي.

https://news.cgtn.com/news/2021-06-09/China-boosts-ecological-protection-of-roof-of-the-world–10XoEsZSIow/index.html

الفيديو – https://www.youtube.com/watch?v=VhEH6NEXugk