Tuesday, August 20
Social Media Profiles:

المستهلكون يشعرون بالقلق، والدول تتخبط في معالجة استخدام المواد البلاستيكية

أورب ميديا تتفحص أربعة جوانب لمشكلة البلاستيك: النفايات البحرية، الجزيئات البلاستيكية الصغيرة، الكيماويات وإعادة التدوير

واشنطن، 14 كانون الأول/ديسمبر، 2018 / بي آر نيوزواير / — تظهر تقارير وتحليلات جديدة من أورب ميديا إنك reporting and data analysis  أن المستهلكين يشعرون بالقلق الشديد حيال تأثير المواد البلاستيكية على العالم. وهناك اضطراب عام واسع النطاق بشأن المسؤوليات والخيارات، ودور الحكومات والصناعة في خفض تلويث المواد البلاستيكية.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_2cuios7m/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

وتتضمن أبرز التقارير الإخبارية عن الموضوع ما يلي:
بدائل أكياس البلاستيك تولد بصمة كربون أكبر
لا يمكن أن تتحلل الأكياس البلاستيكية القابلة للتحوير في مدافن النفايات أو في الطبيعة، ويجب فصلها وحرقها في منشأة صناعية. معظم المواد المواد البلاستيكية الحيوية لها نفس المخاطر البيئية والبصمة الكربونية الأكبر.
تشير الدراسات إلى أن صنع الزجاجات المتحركة ونقلها يستهلك طاقة أكبر بخمسة أضعاف تقريبًا.

يعتبر إنتاج الأكياس الورقية خيارا أكثر مراعاة للبيئة من قبل الكثيرين، ولكنه ينتج قدرا أكبر من التلوث من إنتاج الأكياس البلاستيكية.

المواقف تؤثر في عادات إعادة التدوير
أظهرت الأبحاث الحديثة أن مزاج المجتمع يمكن أن يؤثر على معدلات إعادة التدوير. كان متوسط ​​وزن النفايات المعادة التدوير في حرم جامعي أعلى بنسبة 50٪ تقريبًا بعد فوز إحدى الكليات في كرة السلة منه بعد خسارتها أو التعادل في إحدى جامعات الولايات المتحدة. وفي الأيام الممطرة، انخفضت الكتلة الإجمالية لإعادة تدوير المنازل التي تم جمعها في أحد أحياء لندن بمقدار كيلوغرام واحد لكل ملليمتر من المطر تساقط في ذلك الحي.

الجزيئات البلاستيكية الصغيرة في كل مكان
الأقل بروزًا في السردية الخاصة بالبلاستك هي الأسئلة الناشئة عن تلويث الجزيئات الدقيقة في الطعام والهواء والتربة والماء وسلامة الإضافات الكيميائية في التغليف البلاستيكي للمواد الغذائية.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_yocr906f/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

ويسر أورب ميديا أن تشارك مع أعضاء شبكة Orb Media Network (OMN),، وهي مجموعة من وسائل الإعلام العالمية الرائدة التي تتعاون في نشر القصص معاً في وقت واحد والتي تحفز الحوار العالمي حول القضايا الحرجة، ما يساعد في تركيز اهتمام الحكومة، والصناعة، والباحثين والمجتمع المدني والجمهور.

ومن بين أعضاء أورب ميديا نتوورك: تلفزيون تشانيلز (نيجيريا)، دكا تريبيون (بنغلادش)، فولها دو ساو ساوباولو (البرازيل)، تمبو ميديا غروب (إندونيسيا)، ذي هندو (الهند)، اي أل إي (فنلندة)، سي بي سي (كندا)، أس في تي (السويد)، دي زيت، (ألمانيا)، بي بي سي (المملكة المتحدة)، كادينا سربريسا (إسبانيا)، إلكاميرو (بيرو)، إلباييس (أوروغواي)، ميل أند غارديان (جنوب أفريقيا)، إل تيمبو (كولومبيا)، لا ناسيون (الأرجنتين)، إي أن سي أيه (جنوب أفريقيا)، ساوث تشاينا مورننغ بوست (الصين)، لويفيل ببلك ميديا (الولايات المتحدة)،

حول  أورب ميديا

أورب ميديا تقدم تقارير وأبحاثا أصلية حول القضايا التي تهم مليارات الأشخاص حول العالم، تدمج بصورة فريدة الأبحاث الأصلية، وتحليل البيانات العالمية، والتقارير الميدانية، والجمهور الملتزم، لإنتاج صورة عالمية دقيقة لعالمنا المتداخل. Orbmedia.org/youth.

الاتصال:

لارا كلاين،
1-202-9058370,lara@littletomato.co

الصورة: https://mma.prnewswire.com/media/797937/Orb_Media_Plastic_Debris.jpg
الشعار: https://mma.prnewswire.com/media/652865/Orb_Media_Logo.jpg

 

Related Posts