Saturday, August 24
Social Media Profiles:

رؤساء مجتمع العلوم والتكنولوجيا في الصين يتوقعون تعاونا دوليا أعمق وتكوين صداقات أكثر

بكين، 13 أيار/مايو، 2019 / بي آر نيوزواير / — بحلول العام 2018، كان يتم استخدام نظام الأقمار الصناعية “بيدو” على نطاق واسع في قطاعات النقل، تخطيط الأراضي، الزراعة الدقيقة وغيرها من القطاعات المدنية في أكثر من 30 دولة ومنطقة على طول “الحزام والطريق”، وتقنية المعلومات والاتصالات هي التي ساعدت في دعم بناء الكوابل الأرضية والبحرية والشبكات الأساسية في 12 دولة.

خلال منتدى “طريق الابتكار”، وهو منتدى فرعي لمنتدى الحزام والطريق الثاني للتعاون الدولي، الذي انعقد في بكين في 25 نيسان/أبريل، لاحظ مراسل صحيفة العلوم والتكنولوجيا اليومية أن القضية الأساسية هي إيجاد الطريق الأفضل للتعاون مع الشركاء الدوليين وخلق المستقبل جنبا إلى جنب مع الابتكار.

بعد أن أعلنت الصين عن خطة عمل التعاون في العلوم والتكنولوجيا والابتكار على طريق الحزام والطريق، قامت وزارة العلوم والتكنولوجيا بجمهورية الصين الشعبية بتنفيذها على الفور. وأشار وانغ تشيغانغ، وزير العلوم والتكنولوجيا، إلى أن الوزارة قد نظمت عملية التنفيذ من خلال إجراء برامج تبادل شعبية في العلوم والتكنولوجيا، وبناء المختبرات المشتركة، والتعاون في متنزهات العلوم وتعزيز نقل التكنولوجيا. حققت الإجراءات الأربعة بالفعل نتائج مثمرة.

الصين هي مشارك ومستفيد من عولمة العلوم والتكنولوجيا، وكذلك المساهم والمبادر في تعزيز الابتكار والتعاون الأوسع. إن بناء “الحزام والطريق” ليكون طريق الابتكار هو الإجراء الملموس لكيفية توسيع الصين لانفتاح العلوم والتكنولوجيا وتبادل الإنجازات المبتكرة مع الدول الأخرى. إن إطلاق وزارة العلوم والتكنولوجيا بجمهورية الصين الشعبية لمبادرة تعاون طريق الابتكار مع الأطراف ذات الصلة هو إجراء مهم لتعزيز التعاون في مجال الابتكار العلمي والتكنولوجي في دول “الحزام والطريق” بشكل حقيقي.

وقال هواي جين بينغ، نائب الرئيس التنفيذي للجمعية الصينية للعلوم والتكنولوجيا، إن التبادلات العلمية والثقافية هي أساس العلاقات بين الناس. منذ العام 2016، من خلال تنفيذ “مشروع إنشاء منصة التعاون الدولي لمنظمة العلوم والتكنولوجيا لدول الحزام والطريق و “الخطة المشتركة لتبادل العلوم الإنسانية في دول الحزام والطريق”، عززت الجمعية التعاون العملي مع المنظمات الوطنية للعلوم والتكنولوجيا على طول “الحزام والطريق” واليونسكو. على وجه التحديد، ستتعاون الصين ودول أخرى في مجال التبادلات الأكاديمية، وتدريب المواهب، وإصدار الشهادات المتبادلة للقدرات الهندسية، والمشاركة في بناء المؤسسات الدولية والجوانب الأخرى.

Related Posts