Monday, November 30
Social Media Profiles:

زوودمول والسوق المفتوح يضيفان كي كارد كخيار للدفع

 ربح المستهلكون العراقيون طريقة أكثر أمانًا للتعامل مع كبار تجار التجزئة

 بغداد، العراق – 3 أكتوبر 2020 – أعلنت  – كي كارد، الحل الرائد للدفع الإلكتروني وبطاقة السحب أو الائتمان الوطنية في العراق، أن زوودمول (ZoodMall) والسوق المفتوح (OpenSooq) قد انضما إلى كبار تجار التجزئة الذين يقبلون كي كارد كطريقة للدفع. ويُعد هذا الإعلان الأحدث في سلسلة من التحركات من قبل كي كارد لزيادة شريحة العروض المتوفرة للمواطنين العراقيين وتوسيع نطاق خدماتها.

حيث يثق سبعة ملايين مواطن عراقي في كي كارد لإجراء المعاملات المالية بأمان وسهولة. كما يُسعد كي كارد ضم كلًا من زوودمول والسوق المفتوح من بين 6,000 بائع يتعاملون مع كي كارد لتقديم تجارب تسوق استثنائية للعملاء.

يركز كل من مواقع التجارة الإلكترونية الشهيرة، مثل السوق المفتوح وزوودمول، على خدمة مجتمعات الشرق الأوسط. ويُعد السوق المفتوح المنصة الرائدة للإعلانات المبوبة على الهاتف المحمول في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بينما يسهّل زوودمول التجارة عبر الحدود لأكثر من أربعة ملايين منتج من أكثر من 30,000 بائع.

 وقد جاء هذا الإعلان مباشرة بعد العديد من الإعلانات المدهشة وإصدارين كبيرين من كي كارد. في 24 أغسطس، أعلنت الشركة إطلاق سلفني (Salifni)، وهو برنامج قرض طارئ يسمح لموظفي الوزارة المؤهلين بالحصول على 200 ألف دينار عراقي على هيئة رواتب مدفوعة مقدما. وقبل أسبوعين، كشفت كي كارد عن بطاقة حملت اسم اختياري (Ekhtiyari) التي تتيح لحاملي البطاقات تخصيص بطاقتهم بمواصفات جمالية.

 ومن المعروف أن عادات التسوق عبر الإنترنت تحمل مجموعة فريدة من المخاطر للمستهلكين حيث يعرضون أنفسهم لسرقة الهوية وغيرها من الجرائم الإلكترونية.  أما عندما يختار المتسوقون استخدام كي كارد كطريقة للدفع، يمكنهم الثقة في أن المنتجات والخدمات تستند إلى مبدأ أقصى درجات الحماية وإمكانية الوصول وسهولة الاستخدام والشفافية الكاملة.

نبذة عن كي كارد

كي كارد هي حل رائد لخدمات الدفع الإلكتروني في العراق، وتستخدم كي كارد طريقة الهوية البيومترية كوسيلة للتحقق من حامل البطاقة. تتولى الشركة العالمية للبطاقة الذكية “ISC” تشغيل وإدارة شركة كي كارد، وتعد هذه الشراكة واحدة من أنجح الشراكات بين القطاعين العام والخاص في تاريخ العراق. وقد استطاعت الشركة، بمساعدة شريكيها المملوكين للدولة وهما بنك الرافدين وبنك الرشيد، إجراء عملية التوطين المصرفي لأكثر من 7 ملايين مواطن من خلال خطة الدفع ذات المقاييس الحيوية المتعددة للاستدلال على الهوية بنجاح. وتمكنت شركة ISC خلال ما يزيد عن 18 شهرًا، من صرف 3 تريليونات دينارات عراقية على هيئة قروض لأكثر من 800,000 مواطن عراقي. وتمتلك الشركة العالمية للبطاقة الذكية حاليًا منظومة تشمل 17,000 نقطة بيع وأكثر من 6,000 تاجر يتسنى من خلالها استخدام نظام Qi لتوفير القسط الفوري الممول من التاجر وأنشطة تجارية أخرى. تصدر شركة ISC وتستحوذ على بطاقات الدفع نيابة عن أربعة عشر مصرفًا تابعًا لها في العراق. وقد أصدرت الشركة إلى الآن، بفضل عضويتها في ماستركارد، أكثر من 1,8 مليون بطاقة ماستركارد وأصبحت أكبر مقدم لخدمات ماستركارد في العراق.